محاكاة البلاي ستيشن 2 على الماك

قضيت الفترة الماضية غارقًا في النوستالجيا والألعاب القديمة. ولعل السبب يعود لرغبتي الشديدة في لعب سلسلة NBA Street التي صدرت أيام البلاي ستيشن 2 ومنافسيه، فلهذه السلسلة معزة خاصة، وكم كنت أتمنى أن تقوم EA بإعادة إصدارها على أجهزة الجيل الجديد لكن وبحسب بعض المنتديات الغربية فإن تعقيد الحصول على التراخيص المتعلقة باستخدام اللاعبين والفرق والموسيقى يعقد الموضوع.

يعتبر PCSX2 أفضل محاكٍ للبلاي ستيشن 2 حاليًا بسبب الأداء الممتاز ودعمه لتشغيل مانسبته 98٪ من ألعاب البلاي ستيشن 2، لكن المشكلة التي واجهتها هي أن مطوري هذا المحاكي لا يدعمون نظام ماك! ولكن مع المزيد من البحث عثرت على نسخة معدلة تعمل على نظام ماك. ثم شاء الله أن يقوم مطوروا النسخة الأصلية من محاكي PCSX2 بدمج هذه النسخة ضمن عملية التطوير وأصبحت تصدر مع النسخ التجريبية اليومية.

عملية تركيب المحاكي مباشرة، فك ضغط الملف وانقله إلى مجلد البرامج وشغله. ستواجهك بعض الرسائل في البداية تطلب منك أن تقوم بتنزيل ملفات BIOS الخاصة بجهاز بلاي ستيشن والي يمكنك الحصول عليها عبر البحث عن أسماء الملفات في جوجل أو يمكنك تنزيلها من مشروع retroArch ثم أحفظها في المجلد المذكور من قبل البرنامج وحدث القائمة واختر أحدث نسخة.

يتبقى الآن تنزيل بعض الألعاب والتي سأترك لك عناء البحث والحصول عليها بنفسك. بعد أن تحصل على اللعبة قم بالتوجه إلى قائمة CDVD وتصفح جهازك لتشير إلى ملف اللعبة ثم شغلها عبر قائمة System>boot ISO.

يمكنك أيضًا أن تشبك يد بلاي ستيشن بالماك وسيتعرف عليها المحاكي وقد تحتاج إلى إعدادها عبر قائمة Config للتأكد من صحة الإعدادات.

كان أداء المحاكي في أغلب الألعاب ممتازًا بالنظر إلى عمر جهازي القديم نسبيًا والذي يتجاوز السبع سنوات، وقد تمكنت من تشغيل مجموعة كبيرة من الألعاب ورفع جودتها إلى دقة 4K ! إلا أن كرت الرسوميات القديم في جهازي لم يتمكن من تشغيل لعبة NBA Street Vol. 2 بالقوة اللازمة واضطررت إلى تحويل المحاكاة إلى Software لكي أحصل على أداء ممتاز لكن بدون الأستفادة من رفع الدقة.

حين جربت المحاكي على جهاز ويندوز جديد نسبيًا كان الأداء أفضل بكثير نظرُا للمعالج وكرت الرسوم الذي أتاح لي رفع الدقة وتشغيل اللعبة على سرعة 60 إطار/الثانية بدون مشاكل.

أحد المشاكل التي واجهتها هي أن المحاكي لما يتعرف على يد تحكم Dualshock 4 حين ربطتها عن طريق البلوتوث واحتجت إلى كابل micro USB مباشر لكي يتعرف عليه المحاكي، وللعلم جربته مع يد تحكم اكس بوكس بشكل لاسلكي وكانت تعمل بدون أي مشاكل.

للعلم يوجد محاكٍ خاص بأجهزة M1 ويبدو أنه أفضل من PCSX2 بكثير، وهو AetherSX2 ولكنه مايزال في نسخ ألفا التجريبية، ومع ذلك فهو يقدم تجربة أفضل بكثير من PCSX2 ولكنه يعمل فقط على أجهزة M1.

بعد الانتهاء من التجارب والاستمتاع بنفحة النوستالجيا مع محاكي البلاي ستيشن 2، فكرت في جهاز دريم كاست وذكريات شينمو وباور ستون، وهذا ما قادني إلى البحث عن محاكيات له، وهو حديث لتدوينة قادمة…

البحث عن مشغل الفيديو الجميل

مضت أكثر من ست سنوات منذ تحولت إلى نظام ماك. وبالرغم من ذلك أحس “في بعض الأحيان” بالندم لتحولي، خصوصاً حين أفكر في تجربة لعبة، وأكتشف أنها تعمل على ويندوز فقط!

يتكرر سيناريو الألعاب بشكل مستمر، وهو مسبب للاحباط، فقبل عدة أيام قامت EA بإعادة إطلاق سلسلة Command & Conquer برسوم محدثة. وبمجرد “ماشميت خَبَر” توجهت إلى متجر ستيم لأجد أنها متوفرة لنظام ويندوز فقط!

*المراهق بداخلي كان يصرخ*

أدرك أن هناك حلولاً مثل Bootcamp لكني لا أريد أن أعيد تشغيل جهازي في كل مرة أريد أن ألعب.

ما علينا…

أحد الأعراض الجانبية التي لاحظتها مع استخدامي لنظام الماك، هو تغير ذائقتي البصرية قليلاً. وأهم هذه الأعراض هو أنني أحب أن تبدو كل البرامج وكأنها جزء من نظام التشغيل. وأقصد أن تكون لغتها البصرية سهلة، وبسيطة، ومندمجة بشكل سلس مع مميزات النظام، وهو أمر كنت لا ألقي له بالاً مع ويندوز.

تحول هذا التغيير إلى وسواس قهري. وصرت أشعر بالضيق، في كل مرة أشغل فيها برامج بتصاميم مكتظة أو مختلفة بشدة عن تصميم أبل. وكان مشغل VLC للفيديو أحد هذه البرامج.

لن أقلل من قوة وسمعة VLC فهو من أفضل البرامج في تشغيل الفيديو على أي نظام. لكن رغبتي في أن تحمل برامجي طابعاً واحداً جعلتي أبحث عن بديل له. لكنني لم أوفق في رحلات بحثي، ومرت الأيام، وتعايشت مع البرنامج.

ثم ذات يوم…

كنت أشاهد أحد المقاطع على VLC، ولاحظت مشاكل في الصوت، وتعليق مستمر لدرجة أنني كنت أغلق البرنامج بشكل مستمر. بعد أن استمرت هذه المعاناة لفترة، قررت أن أتوجه لجوجل وأعيد البحث عن برنامج مُصمَم لنظام ماك، لعلي أوفق هذه المرة.

لم تكن معاييري كثيرة، فقد كنت أبحث عن برنامج بواجهة جميلة، وقادر على تشغيل صيغ الفيديو الشهيرة دون مشاكل.

تنقل بحثي بين العديد من المواقع. فتارة تجدني على جوجل، ثم أذهب إلى Product Hunt ومنها إلى AlternativeTo. ولاحظت ظهور إسم برنامج غريب لم يسبق أن رأيته في رحلات بحثي السابقة.

بعد أن قرأت عن هذا البرنامج، ووجدت الناس تشير له بالبنان قررت أن أجربه. وبمجرد أن وصلت إلى صفحة الموقع الرئيسية أحسست ببعض الراحة، فقد كانت الواجهة مطابقة لواجهة QuickTime وتدعم تشغيل الكثير من صيغ الفيديو المختلفة.

سال لعابي، ولم أرغب في أن “أحسد نفسي”. فتجاربي السابقة كانت مخيبة للأمل، وكم من برنامج يسرد عشرات الميزات ويفخر بها، وحين تختبره تجد أنه مجرد كلام على ورق (أو على شاشات).

بعد القليل من التفكير والتأمل، حزمت أمري، قرأت الأدعية والأذكار، وتوكلت على الله، وضغطت على زر التنزيل. بدء العداد في سفاري يظهر الوقت المتبقي للاكتمال، وماهي إلا دقائق معدودة والملف موجود في مجلد التنزيلات.

*نَفَسٌ عميق*

قمت بفتح ملف DMG (وهو مرادف لملفات التنصيب على ويندوز) ونقلت البرنامج إلى مجلد Application (مجلد البرامج في ماك).

حان وقت الاختبار. وقمت بتشغيل الملف الذي كان يسبب لي المشاكل مع VLC…وياللسعادة. اشتغل الملف بشكل سليم، وكنت اتنقل بين الدقائق، والثواني، دون تعليق. كما أن شكل التطبيق كان مرضياً لي.

الساعة التي قضيتها في البحث كللت بالنجاح، ورجعت منتصراً سعيداً.

يومها أكملت مشاهدة الفيديو وأنا سعيد. وكم كنت أرغب في إخبار زوجتي بهذه القصة الرائعة، لكني أعرف مسبقاً أنها لن تهتم، فهي لاتفرق بين ملفات mp4 وملفات mkv.

أوه نسيت أن اخبركم أن اسم البرنامج هو IINA وأظن أنها تنطق أينَ…ولو كنت تبحث عن مشغل فيديو جميل يتماشى مع واجهة ماك ولغة تصميمه فأنا أنصحك بتجربته.