التصنيفات
عام

رأس الفلامنجو

أهلا ياصديقي، لعلك تقرأ هذه التدوينة وأنت في الحجر المنزلي بسبب فيروس كورونا الذي قلب حياتنا رأس على عقب، وهو حالنا جميعاً هذه الأيام. لكن رغم الحجر قد نحتاج إلى الخروج لشراء المقاضي، وحين خرجت قبل أيام مررت على مشهد أقرب للكوميديا السوداء جعلني ابتسم للحظة.

كنت عائداً من زيارة خاطفة إلى والداي، وقررت المرور على البقالة لشراء بعض المقاضي البسيطة. أوقفت سيارتي أمام البقالة وترجلت متجهاً إلى باب البقالة متجاهلاً المتسولة التي كانت على باب البقالة تمطرني بكل الأدعية لعل قلبي يحن عليها. وبعد أن انتهيت من الدفع وأثناء خروجي من البقالة وقعت عيني على المتسولة مرة اخرى. 

كانت إمرأة كبيرة في السن وكما يقول البعض “بعافية شوية” (كناية عن الوزن الزائد). ولكن ماشدني إليها كان أمراً آخر، فيها، فبينما كانت تمطرني بالأدعية مرة اخرى (دون أن تطالع وجهي)، كانت تأكل الايسكريم، مرتدية قفازات طبية لتحميها من انتقال الفيروس، ومازاد المشهد طرافة هو قارورة المعقم الطبي الكبيرة التي برز رأسها من حقيبة يدها مثل رأس طائر الفلامنجو.

هذا المشهد البسيط جعلني ابتسم وأنا اشغل سيارتي وأتوجه لبيتي، فلعمري لم أكن لأتوقع أن أرى المتسولين يتبعون الإرشادات الصحية، وتخيلت مشهدها وهي تعقم المال الذي تجمعه يومياً للتأكد من خلوه من فيروس كورونا، لأن “الواحد مش ضامن عمره”، وحب الحياة أقوى من حب المال.

حفظنا الله وإياكم.


كانت هذه التدوينة جزء من العدد #48 من نشرة النشرة.

اقرأ العدد 48 كاملاً من هنا // أو اشترك من هنا لتصلك على بريدك حين تصدر

بواسطة ثمود بن محفوظ

كاتب، ناقد وبودكاستر في التقنية، الألعاب والمجتمع.