AlphaGo : سقوط البطل الكوري

لا أدري لِمَ تأثرت بهذا الفيلم الوثائقي. فهو يوثق قصة فوز الذكاء الاصطناعي AlphaGo على لي سيدول من كوريا الجنوبية، وهو المصنف رقم واحد في العالم للعبة Go.

بالرغم من معرفتي المسبقة بفوز الآلة في السابق، إلا أنني نسيت هذا الشيء خلال مشاهدتي للفيلم. وكنت طوال مشاهدتي أشجع لي سيدول، الذي كان بنظري ممثلاً للبشرية أجمعَ ضد الآلة.

في كل مرة كنت أرى فيها معاناة لي سيدول في الفوز على الآلة وتغير ملامحه كنت أشعر بنوع من القلق والأسى لحاله، متخيلاً وضع البشر في المستقبل حين تدخل الآلة في الكثير من مناحي الحياة وتسبب القلق والمعاناة لكثير منا.

عادة إمساك الهاتف

هناك عادة سخيفة نمارسها هذه الفترة باستمرار، وهي إمساك هواتفنا الذكية أثناء المشي. ولا أقصد هنا إمساكها أثناء الحديث أو تصفح الانترنت، بل أقصد المشي وإمساك الهاتف بقبضتنا التي تتحرك للأعلى والأسفل، وكأننا ننتظر شيئاً مهماً.

تعلقنا بهواتفنا غريب ففي بعض الأحيان سترى البعض (خصوصاً الرجال) يخرج من سيارته ممسكاً مفاتيحه ومحفظته وهاتفه في يده ومن ثم يبدأ في ترتيب الأمور حين يخرج من السيارة؟! أو أن يقوم بحمل أكياس المقاضي بنفس اليد التي يمسك فيها هاتفه. وحين يسقط تجده يندب حظه التعس، رغم أن كل المؤشرات كانت حاضرة.

لعل هذا الشيء يفسر مشاهدتي بعض الرجال يحملون حقائب يد صغيرة يضعون فيها هواتفهم، الأمر الذي يثير حفيظتي قليلاً (رجال طوال عراض يمسكون شنطة يد؟! ولكن هذا حديث لوقت آخر).

حين تلحظ أنك تمسك هاتفك في يدك دون سبب، سوى رغبتك في استخدامه في الهروب من الملل الذي يصيبك كل دقيقتين، ضعه في جيبك أو في حقيبتك (يا سي السيد).


* ظهرت هذه التدوينة في عدد سابق من نشرة النشرة يمكنك أن تشترك من هنا.

تم النشر في
مصنف كـ عام

الصيدلي والنظارة

علِق اسم لاري ديفيد في رأسي لفترة بعد أن انتهيت من قراءة كتاب My Sienfield Year، وقررت أن أبدأ في مشاهدة مسلسله الشهير “Curb Your Enthusiasm” والذي بدا لي وكأنه نسخة محدثة من ساينفيلد مع تغييرات بسيطة هنا وهناك. وبإمكانك أن تقول أن الفكرة الأساسية تشبه ساينفيلد من ناحية التركيز على المواقف اليومية ونسج حبكة حولها.

حين شاهدت الحلقة السادسة من الموسم الأول بعنوان The Wire. وخلال فوضى الأحداث، يُضيع لاري مفكرته التي يحملها التي يسجل فيها جميع أفكاره، وهو ماذكرني بنصيحته لفرد ستولر.

كنت قد تحدثت في أحد أعداد نشرة النشرة عن عادتي الجديدة في تدوين الملاحظات والمشاهدات التي تمر علي بشكل دوري، والأمر اشبه بتدوين اليوميات، إلا أنني أدون المواقف التي تحدث وأبتعد عن تدوين الخواطر والمشاعر، ولعل هذه العادة أثرت علي بشكل غريب. 

أصبحت أرى في المواقف التي تواجهني فرصة لكتابة مشهد من مسلسل. وفي كل مرة يمر علي موقف غريب “مثل موقف الصيدلي الذي يسألني عن نوع نظارتي” يبدأ دماغي في رصف الكلمات، ووضع النقاط، وتخيل الشكل النهائي للنص الذي سأكتبه.

الكثير من هذه الكتابات لا ترقى لأن تكون شيئًا يذكر. بعضها قد تكون دروسًا صغيرة، أو جزء من قصة لم تكتب بعد.

وبنهاية هذه التدوينة أترككم مع نموذج من هذه المواقف:

بينما كنت أشتري حليبًا للأطفال أخذ الصيدلي يسألني عن النظارة الي ارتديها. هل زجاج أم بلاستيك؟ ولماذا اخترت البلاستيك؟ ولماذا يحس “هو” بالصداع حين يرتدي النظارة ؟ وماهو رأيي في الليزر والليزك؟ 

كأن ارتدائي للنظارة يجعل مؤهلًا لإعطاء نصائح طبية، أو أنني قمت باجراء البحوث اللازمة لمعرفة الفرق بين الليزر والليزك.

أخذ يحدثني عن قوة نظره في السابق، وكيف أنه كان يرى “النملة على الجدار”، ولا يعرف كيف ضعف بصره وأصبح يحتاج للارتداء نظارة. 

اكتفيت بترديد جمل غبية.

“العمر له دور يا دكتور”

“الهم والغم يتعب يا دكتور”

كنت انتظر أن يحاسبني، وفور ان انتهيت دعيت له بالصحة، وأخذت حاجاتي وخرجت.

موقف عن لا شيء…لعلي مشاهدتي لمسلسل ساينفيلد أثرت علي.

على سقف قصر أشينا

رفع جينشيرو سيفه قائلًا “بارزني…”

نبرة الازدراء واضحةٌ في صوته.

أشهرت سيفي، واتجهت نحوه بسرعة. قام بسحب قوسه من وراء ظهره، وأطلق سهمًا ناحيتي تمكنت من تفاديه.

استمريت في الجري ناحيته، وسرعان ما أشهر سيفه الكبير وهوى عليَّ بأقوى ماعنده.

رفعت سيفي في الوقت المناسب وأرتد سيفه. تراجع خطوةً إلى الخلف وضرب بسيفه مرة أخرى، وكنت لها بالمرصاد.

تلاقت سيوفنا أكثر من مرة. صوت الصليل يهز جنبات المكان مع كل ضربة. وشرار الحديد ينثر حرارة القتال على الأرض الخشبية.

إذا استمريت في صد هجماته، والضغط عليه فسيصاب بالتعب. وقد يرخي قبضته، وتكون فرصتي لنحره وانقاذ وريث العرش.

أستمر في ضربه والتدحرج يمنة ويسرة، تتلاقى السيوف، تبتل الأرض بالعرق والدم. لمن هذه الدماء؟ أرى قبضته وقد ارتخت. إنها فرصتي.

أثب إلى الأمام رافعًا سيفي وكلي إصرار. لكنه قرأ مخططي ويقفز إلى الخلف ويسحب قوسه، ويمطرني بسهامٍ تخترق جسمي، وتعلن مصرعي.

أسقط ببطئ. أسبح في دمائي. تغوص روحي، وأرى اللون ينسحب من المشهد أمامي. تسوَّد الدنيا ببطئ. خسرت معركتي.

لكنها ليست النهاية…سأعود…

تمر لحظات بسيطة

أسمع الأجراس. أفتح عيني مرة أخرى. أمسك غمد سيفي، وأقف على قدمي.

لقد عدت يا جنشيرو.

هل حب النساء للتسوق أمر فطري؟

يتكرر المشهد في كل يوم مئات المرات حول العالم. رجال يهيمون في الأسواق خلف زوجاتهم تعلوا وجوههم نظرة الملل والإكتئاب في حين أن زوجته سعيدة وكأنها في الملاهي والغريب أن هذه الحالة ليست خاصة بالمنطقة العربية بل هي ظاهرة عالمية فالنساء يعشقون التسوق في حين يجده الرجال أمراً مملاً لأبعد الحدود ولكن هل هناك تفسير علمي لهذه الظاهرة؟

عادات متأصلة؟

يعتقد بعض العلماء أن سبب الإختلاف هو شيء له علاقة بالعادات المتأصلة في كل من الذكور والإناث منذ الآف السنين. فالرجال منذ أقدم الأزمان وهم المسؤولون عن الصيد وجلب الفريسة ليقتات عليها الآخرون ولذلك تجد أن الرجال بطبعهم صيادون ويريدون هدفاً معينا للحصول عليه. على الناحية الأخرى كان يتركز دور الإناث على الترتيب وجمع الفواكه وهذا الأمر كان يتطلب التنزه في الغابات والبحث المستمر عن الأمور التي قد تكون ناقصة لذلك تجد أن الإناث يتميزون عن الذكور بالتفكير في كل صغيرة وكبيرة قد تنقص البيت.

مع مرور الزمن تطور هذا السلوك وتحور إلى مانراه الآن، فالرجل حين يذهب إلى السوق فهو يذهب لهدف محدد ولا يعجبه الذهاب لغرض تقييم ماقد يجده، في حين أن الاناث تجد في التسوق فرصة لشراء كل ماينقص البيت وحتى احتياجات أولادها.

تسويق ذكي

النظرية الأخرى والتي طرحتها البروفيسور بولي يونج ازندراث، تعتقد أن حب النساء للشراء هو شيء مستحدث وأن التسويق الذكي في بدايات العصر الحديث كانت السبب. ففي الولايات المتحدة كانت لافتتاح محلات الثياب الجاهزة في بدايات القرن العشرين تأثير كبير على عادات الشراء لدى النساء الأمريكيات اللاتي كن يشترين القماش من محلات القماش ويقومون غالباُ بخياطته لاحقاً، لكن المحلات الجديدة ذات الديكورات الجميلة قدمت للنساء ملابس جاهزة وبأشكال جميلة وتشكيلات مختلفة وكان على النساء الاختيار فقط.

ازندراث تعتقد عن إعطاء المرأة الخيار في ذلك الوقت كان كأنه نوع من الحرية، فللمرة الأولى لم يملي أحد على النساء ما يرتدينه وبدلاً من ذلك قدمت لهم المحلات خيارات متنوعة وجديدة وكل ماعليهم هو “الإختيار” وهو شيء أعطى المرأة إحساساً بالقوة والتحكم.

حلول مبتكرة

لنترك الأسباب ولنبحث عن حلول فأغلب الرجال يكرهون التسوق لفترات طويلة، وبعض الإحصائيات تقول أن الرجال يصابون بالملل بعد 26 دقيقة من الشراء مقارنة بساعتين كاملتين عن النساء.

لمعالجة مشكلة ضجر الرجال قامت أحد الحانات الألمانية بفتح “حضانة للرجال” في أحد المراكز التجارية في مدينة ومقابل 10 يورو تستطيع الزوجة ترك زوجها ليستمتع بالشراء وبالتلفاز والتحدث مع الرجال الآخرين عن كرههم للتسوق ومن ثم تستطيع العودة لأخذه لاحقاً.

حلول أخرى قد تساعد الزوجة على تجنب تضجر الزوج أثناء التسوق هو أن تعده بالحصول على هدية أو القيام بشيء يحبه بعد الإنتهاء من الشراء وهذا الشيء قد يقلل من نسبة التضجر لدى الأزواج بنسبة 65% ويساعده على تحمل ملله قدر الإمكان.

مصادر

  1. https://www.psychologytoday.com/blog/living-love/201112/ladies-love-shop-i-know-why
  2. https://www.quora.com/Why-do-men-Buy-and-women-Shop
  3. http://www.dailymail.co.uk/femail/article-2356781/Men-bored-just-26-MINUTES-shopping–women-2-hours.html
  4. http://www.russellmoore.com/2003/10/08/daddy-daycare-germany-launches-kindergarten-for-men/
تم النشر في
مصنف كـ عام

رأس الفلامنجو

أهلا ياصديقي، لعلك تقرأ هذه التدوينة وأنت في الحجر المنزلي بسبب فيروس كورونا الذي قلب حياتنا رأس على عقب، وهو حالنا جميعاً هذه الأيام. لكن رغم الحجر قد نحتاج إلى الخروج لشراء المقاضي، وحين خرجت قبل أيام مررت على مشهد أقرب للكوميديا السوداء جعلني ابتسم للحظة.

كنت عائداً من زيارة خاطفة إلى والداي، وقررت المرور على البقالة لشراء بعض المقاضي البسيطة. أوقفت سيارتي أمام البقالة وترجلت متجهاً إلى باب البقالة متجاهلاً المتسولة التي كانت على باب البقالة تمطرني بكل الأدعية لعل قلبي يحن عليها. وبعد أن انتهيت من الدفع وأثناء خروجي من البقالة وقعت عيني على المتسولة مرة اخرى. 

كانت إمرأة كبيرة في السن وكما يقول البعض “بعافية شوية” (كناية عن الوزن الزائد). ولكن ماشدني إليها كان أمراً آخر، فيها، فبينما كانت تمطرني بالأدعية مرة اخرى (دون أن تطالع وجهي)، كانت تأكل الايسكريم، مرتدية قفازات طبية لتحميها من انتقال الفيروس، ومازاد المشهد طرافة هو قارورة المعقم الطبي الكبيرة التي برز رأسها من حقيبة يدها مثل رأس طائر الفلامنجو.

هذا المشهد البسيط جعلني ابتسم وأنا اشغل سيارتي وأتوجه لبيتي، فلعمري لم أكن لأتوقع أن أرى المتسولين يتبعون الإرشادات الصحية، وتخيلت مشهدها وهي تعقم المال الذي تجمعه يومياً للتأكد من خلوه من فيروس كورونا، لأن “الواحد مش ضامن عمره”، وحب الحياة أقوى من حب المال.

حفظنا الله وإياكم.


كانت هذه التدوينة جزء من العدد #48 من نشرة النشرة.

اقرأ العدد 48 كاملاً من هنا // أو اشترك من هنا لتصلك على بريدك حين تصدر

نشرة النشرة #47 : قمامة في الفضاء، والموسيقى العربية

لنرسل القمامة إلى الفضاء 🚀

سمعت وشاهدت الكثير من المقاطع والأفلام القصيرة التي تتحدث عن أزمة البلاستيك الذي يملئ المحيطات ويلوثها. وأنا من الأشخاص الذين يحبون البحر (أو صوره على الأقل). في أحد الأيام خطر ببالي سؤال بسيط “لماذا لا نقوم بجمع كل هذه القمامة وتحميلها في صاروخ ونرسلها إلى الشمس لتحترق؟”

أدرك أنني لست “جهبذًا” وأن أحداً قبلي لابد وأن طرح نفس الفكرة، لذلك توجهت إلى المربع الأبيض الذي يزين صفحة بحث جوجل (أو گوگل كما يكتبها الرفقاء في ثمانية)، وعثرت على مقالات عديدة تجاوب على السؤال.

كنت أظن أن الأمر معقد وقد ينطوي على بعض الألغاز العلمية التي ستكون عصية على دماغي البدائي، لكن السبب لعدم إرسال القمامة إلى الفضاء كان بسيطا وهو “التكلفة” (فلوس)، فتكلفة إرسال سبعة أطنان من القمامة قد تكلف 200 مليون دولار، ولذلك فإن الفكرة غير مجدية مادياً، ولعل التطورات والقفزات في مجال الصواريخ التي تقوم بها شركات مثل Space X قد تسهم في تقليل التكلفة مع مرور الوقت.

مقالة لطيفة لمن أراد الاستزادة


اقرأ العدد 47 كاملاً من هنا // أو اشترك من هنا لتصلك على بريدك حين تصدر

تم النشر في
مصنف كـ عام

ما الذي تسعى إليه حسوب؟

كنت أعلم أن حسوب كانت تعمل على منتج جديد تستعد لإطلاقه في نهاية العام 2019، وكنت أظن أن الشركة ستقوم بإطلاق خدمة لها علاقة بالعمل الحر لخبرتهم الكبيرة في هذا المجال التي تشكلت بفضل خمسات ومستقل.

لكن على غير العادة أطلقت حسوب خدمة جديد تحمل اسم “أنا”، وأنا هي أنت؟ وأنت تشير لنفسك بأنا (تحمل ثقل دمي قليلاً).

أحد النصائح التي تتكرر على مسامع رواد الأعمال هي “أعثر على مشكلة يواجهها الكثير من الناس وحاول حلها”. ويبدو أن “أنا” أتت بعد أن واجه فريق حسوب مشكلة تنظيم المهام والملاحظات، التي كانت مشتتة بين العديد من الخدمات والتي لم يدعم أغلبها اللغة العربية بشكل صحيح. ولذلك قرروا بناء لوحة تحكم مركزية تساعدهم على بدء يومهم بشكل صحيح، ولن أطيل الحديث عن مميزات الخدمة فيمكنكم قراءة هذه المراجعة التي قام بها الرائع سفر بن عياد.

أنا…السوق جديد

تطبيقاً لمبدأ المحيط الأزرق بدأت الشركة في استكشاف فرص جديدة، ويبدو أن الشركات الناشئة هي الهدف القادم لحسوب.

من يتابع عالم ريادة الأعمال سيلاحظ أن الشركات الصغيرة تستخدم عدة حلول مثل Slack و Jira و Trello، وكل هذه الخدمات تستخدم بشكل أساسي من قبل الشركات الناشئة والمتوسطة. وهذا هو السوق الجديد الذي تسعى حسوب ورائه عبر خدمة أنا، وهي خطوة منطقية نظراً لتصاعد الشركات العربية الناشئة وانتشار الاستثمار في المنطقة الذي سيزيد من الحاجة لوجود حلول عربية تساعدهم في تنظيم أمورهم.

تم النشر في
مصنف كـ عام

نشرة النشرة 46: سوكوشنبوتسو، أصوات، ومعضلة اللاعبين الكبار

💀 سوكوشنبوتسو

حين قرأت عن هذا الطقس البوذي أصبت ببعض الذعر وأنا أتخيل هذا الطقس المخيف والغريب.

هناك طقس يسمى “سوكوشنبوتسو” (حاول أن تقولها عشر مرات متتالية). وفي هذا الطقس يحاول الراهب البوذي أن “يحنط” نفسه وهو على قيد الحياة؟! يقوم الرهبان بذلك عن طريق تدريبات تأمل طويلة، مع تناول أنواع معينة من الطعام والشراب تهدف إلى القضاء على البكتيريا الموجودة في الأمعاء والتي تتسبب في تحلل الجسم، وفي نفس الوقت يحاول التعود على الصيام لفترات طويلة، وينقطع أيضاً عن شرب الماء كي يفقد الجسم أكبر قدر من السوائل.

حين يأتي الوقت الذي يرى فيه الراهب أنه جاهز للمرحلة النهائية والقيام بـ “سوكوشنبوتسو” سوف ينام في حفرة صغيرة أشبه بالقبر، وهي مغطاة بالكامل إلا أنبوباً صغيراً يسمح للراهب بالتنفس وجرس لينبه الأخرين بأنه على قيد الحياة كي لا يحاولوا فتح الحفرة، وسوف يستمر في التأمل إلى أن يموت، بدون طعام، أو شراب، لأنه عود جسمه على ذلك طوال سنوات التدريب السابقة.

حين يتوقف الجرس على الدق سوف يعرف الرهبان أن الراهب قد توفي، وسوف يترك في الحفرة لمدة ألف يوم قبل أن يتم فتح القبر الصغير. ولو وجودوا أن الجثة قد تحللت فسوف يتم إعادة دفنها، أما لو ظلت على ماهي فذلك يعني أن الراهب نجح في مسعاه، ويتم نقله للمعبد ليصبح رمزاً مقدساً.

تستطيع أن تبحث عن كلمة “sokushinbutsu” ولكن علي أن احذرك بأن بعض الصور والفيديوهات غير مريحة أبداً.


اقرأ العدد 46 كاملاً من هنا // أو اشترك من هنا لتصلك على بريدك حين تصدر

تم النشر في
مصنف كـ عام

نشرة النشرة 45: الظرافة اليابانية، أشياء غيرتنا وسلفادور دالي

📖 حب اليابانيين للظرافة

هناك ولع ياباني بكل ماهو “ظريف ومحبب” (Cute). قد أبرر بروز هذا الولع مؤخراً أن ردة فعل المجتمع على التقاليد الصارمة التي يقال أنها من طباع اليابانيين، وهو ما يبدو لي. لكنني لا أريد أن أدعي معرفتي الكاملة بذلك لأن معلوماتي مبنية على مشاهدة مسلسلات الأنيمي وبعض البرامج التليفزيونية اليابانية ووثائقيات قصيرة.

كشف لي بحثي السريع أن الولع الياباني بالظرافة قد يكون تراكم ثقافي.

ففي السبعينات بدأت المراهقات بالكتابة بأسلوب ظريف نظراً لانتشار الكتابة بأقلام الرصاص النحيفة، وكانوا يزينون كتاباتهم برموز وأشكال ظريفة وانتشر هذا الشيء بين مراهقات ذلك الوقت.

في نفس الفترة ظهرت الشخصية الظريفة Hello Kitty والتي أحبها الناس في اليابان وحول العالم، ولعل هذا الأمور تعتبر بداية عصر الظرافة في اليابان. أما الآن فقد دخلت الظرافة مختلف مناحي الثقافة اليابانية المعاصرة، ابتداءً بالثياب، ووصولا إلى القصص المصورة والأفلام.

رغم أن هذه الظرافة قد تبدو ظاهرية ومبالغ فيها،  إلا أن دراسة أجرتها جامعة هيروشيما خلصت إلى أن مشاهدة الصور الظريفة يعزز من الإنتاجية. وقد يكون هذا هو السر وراء الإنتاجية العالية التي يشتهر بها اليابانيون.

أحيطوا أنفسكم بالصور الظريفة.


اقرأ العدد 45 كاملاً من هنا // أو اشترك من هنا لتصلك على بريدك حين تصدر

تم النشر في
مصنف كـ عام