مشروع جديد: النشرة التقنية

أعدت اكتشاف عالم النشرات البريدية منذ سنة، ووقعت في غرامه بعد أن كنت له من النافرين. ولعل السبب في ميلي المؤخر لهذا النوع من المحتوى هو حفظه للوقت. بدل تصفح الشبكات الاجتماعية وإضاعة الوقت على أمل العثور على معلومات أو أخبار، أصبحت هذه الرسائل تغنيني عن ذلك، وجعلتني قادراً على التغلب على الخوف من أن يفوتني شيء، وهي الحالة النفسية التي يطلق عليها بنو الأصفر FOMO.

إعجابي بعالم النشرات دفعني لإطلاق نشرة النشرة أواخر العام الماضي، واليوم بودي الإعلان التجربة الثانية  بإسم “النشرة التقنية”.

ستكون النشرة التقنية رسالة أسبوعية تصدر صباح كل أحد ,تحوي بعض أهم الأخبار التقنية ملخصة بشكل جميل. الهدف من الرسالة هو إبقاء المهتمين بالتقنية على اطلاع بأهم التطورات، ولكن مع الابتعاد عن الأخبار الاستهلاكية، والتركيز على الأخبار ذات القيمة.

أتمنى أن تشاركونا هذه التجربة الجديدة، التي ستبدأ يوم الأحد القادم عبر الاشترك في النشرة من هنا.