الأيماك الجديد خيب أملي

حين أعلنت أبل عن النسخة الجديدة من جهاز أيماك خاب أملي بسبب حجم الشاشة والذي لا يتجاوز 24 إنش.

أمتلك حاليًا جهاز الأيماك بشاشة 27 إنش، ولعل هذا القرار كان من أفضل القرارات التقنية التي قمت بها في حياتي. فمساحة الشاشة الكبيرة سهلت علي تعدد المهام، واستطيع رص نوافذ البرامج أمامي ونقل نظري فيما بينهم، وهذه ميزة تفيدني أثناء الكتابة ومراجعة المصادر بسرعة.

تحتم علي طبيعة عملي أن أقضي ساعات كثيرة أمام شاشة الكمبيوتر، ووجود شاشة كبيرة أراحني بشكل كبير، وأصبحت أكره العمل على شاشات اللابتوب التي تتطلب مني التركيز وتقريب وجهي للشاشة، ولذا لو كنت مضطرًا إلى استخدام اللابتوب فأنا أقوم بربطه بشاشة كبيرة، بدل الجلوس محني الرقبة والظهر.

إن الشاشة الكبيرة هي أحد أهم الأسلحة التي ستفيدك، لأنها تريح عينك وتقلل الجهد الذي تحتاجه لقراءة النصوص والتعامل مع كل ما يدور على الشاشة، ولهذا الشيء أثره على بصرك خصوصًا على المدى الطويل، كما أن هناك من يقول أن الشاشات الكبيرة تزيد الانتاجية، فبحسب معلومة مذكورة في هذه المقالة المنشورة في 2009 فإن الشاشات بمقاس 20 إنش زادت من الانتاجية بنسبة 44٪ مقارنة بمستخدمي شاشات 19 إنش.

كنت أتمنى لو قامت أبل بتوفير مقاس أكبر من 24 لشاشات أيماك خصوصًا وأنني كنت أفكر في شراء جهاز جديد وكانت جميع آمالي معلقة على الأيماك الجديد بمعالج M1، ولكن بعد الإعلان تغير المخطط وبدأت في دراسة شراء جهاز ماك ميني مع شاشة كبيرة كخيار بديل، فمن المستحيل أن أعود إلى مقاس شاشات صغير!

بواسطة ثمود بن محفوظ

كاتب، ناقد وبودكاستر في التقنية، الألعاب والمجتمع.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *