الصيدلي والنظارة

علِق اسم لاري ديفيد في رأسي لفترة بعد أن انتهيت من قراءة كتاب My Sienfield Year، وقررت أن أبدأ في مشاهدة مسلسله الشهير “Curb Your Enthusiasm” والذي بدا لي وكأنه نسخة محدثة من ساينفيلد مع تغييرات بسيطة هنا وهناك. وبإمكانك أن تقول أن الفكرة الأساسية تشبه ساينفيلد من ناحية التركيز على المواقف اليومية ونسج حبكة حولها.

حين شاهدت الحلقة السادسة من الموسم الأول بعنوان The Wire. وخلال فوضى الأحداث، يُضيع لاري مفكرته التي يحملها التي يسجل فيها جميع أفكاره، وهو ماذكرني بنصيحته لفرد ستولر.

كنت قد تحدثت في أحد أعداد نشرة النشرة عن عادتي الجديدة في تدوين الملاحظات والمشاهدات التي تمر علي بشكل دوري، والأمر اشبه بتدوين اليوميات، إلا أنني أدون المواقف التي تحدث وأبتعد عن تدوين الخواطر والمشاعر، ولعل هذه العادة أثرت علي بشكل غريب. 

أصبحت أرى في المواقف التي تواجهني فرصة لكتابة مشهد من مسلسل. وفي كل مرة يمر علي موقف غريب “مثل موقف الصيدلي الذي يسألني عن نوع نظارتي” يبدأ دماغي في رصف الكلمات، ووضع النقاط، وتخيل الشكل النهائي للنص الذي سأكتبه.

الكثير من هذه الكتابات لا ترقى لأن تكون شيئًا يذكر. بعضها قد تكون دروسًا صغيرة، أو جزء من قصة لم تكتب بعد.

وبنهاية هذه التدوينة أترككم مع نموذج من هذه المواقف:

بينما كنت أشتري حليبًا للأطفال أخذ الصيدلي يسألني عن النظارة الي ارتديها. هل زجاج أم بلاستيك؟ ولماذا اخترت البلاستيك؟ ولماذا يحس “هو” بالصداع حين يرتدي النظارة ؟ وماهو رأيي في الليزر والليزك؟ 

كأن ارتدائي للنظارة يجعل مؤهلًا لإعطاء نصائح طبية، أو أنني قمت باجراء البحوث اللازمة لمعرفة الفرق بين الليزر والليزك.

أخذ يحدثني عن قوة نظره في السابق، وكيف أنه كان يرى “النملة على الجدار”، ولا يعرف كيف ضعف بصره وأصبح يحتاج للارتداء نظارة. 

اكتفيت بترديد جمل غبية.

“العمر له دور يا دكتور”

“الهم والغم يتعب يا دكتور”

كنت انتظر أن يحاسبني، وفور ان انتهيت دعيت له بالصحة، وأخذت حاجاتي وخرجت.

موقف عن لا شيء…لعلي مشاهدتي لمسلسل ساينفيلد أثرت علي.

بواسطة ثمود بن محفوظ

كاتب، ناقد وبودكاستر في التقنية، الألعاب والمجتمع.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *