لم أتمنى عودة الأيبود كلاسيك؟

وقعت عيني اليوم على تغريدة لشخص يتمنى أن تقوم أبل بإعادة إصدار الأيبود كلاسيك، وهو الجهاز الذي غير عالم الموسيقى حين ظهر في أكتوبر 2001، وكانت جهازًا مبهرًا لكل من شاهده وجربه.

قمت مباشرة بإعادة نشر التغريدةـ متمنيًا تحقق هذه الأمنية من كل قلبي (مع خوف جيبي من أسعار أبل).

رغبتي في عودة الأيبود كلاسيك تعود لأنه جهاز يمثل الشكل الجميل للتقنية. فهو جهاز صمم لغرض واحد فقط، وهو الموسيقى والصوت. فهو لا يحتوي على أي متصفحات، أو برامج إضافية، فلا خوف من تتبع الشبكات الاجتماعية، أو جوجل وأمازون. الأيبود كلاسيك يمثل التقنية الخالية من “الأبواب الخلفية”.

تصوري لجهاز الأيبود كلاسيك “الجديد” (في حالة قررت أبل أنه تعيده) هو تقديم نفس التصميم القديم، فملمس العجلة والأزرار له وقع أجمل من زجاج شاشات اللمس.

من الافضل أيضًا أن تستخدم سواقة فلاش داخلية بدل الميكانيكية القديمة، مع إضافات قدرات الواي فاي والبلوتوث لتتمكن من نقل البيانات بدون أسلاك، مع دعم تطبيقات الموسيقى المختلفة والبودكاست والكتب الصوتية، والأفضل أن يزيلوا دعم الفيديو.

نحن محاطون بأجهزة “متعددة المهارات” تسرق الوقت وتشتت الانتباه، ووجود جهاز بمهمة واحد يجعل الحياة أبسط وأسهل.

* تنبهت بعد أن بدأت في كتابة هذه التدوينة أنني تحدثت عن نفس الموضوع قبل سنتين عن نفس الفكرة، لكنني قررت الاستمرار في النشر (مع أنني أجد التدوينة القديمة أفضل).

بواسطة ثمود بن محفوظ

كاتب، ناقد وبودكاستر في التقنية، الألعاب والمجتمع.

تعليق واحد

  1. سلام عليكم، إن كنت تريد آيبود كلاسك فهذا ما يمكن لأبل أن تفعله لكن في الغالب لن تفعل، إن كنت تريد جهاز استماع للصوتيات ويدعم أنواع مختلفة من الملفات ومنها بالطبع MP3 فهناك العديد منها اليوم، ابحث عن منتجات هذه الشركات:
    Astell&Kern
    Fiio
    HiFiMan
    Shanling

    وهناك شركات أخرى، سوني مثلاً ما زالت تصنع أجهزة جيدة لكن غالية 😅

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *