تسطيح الحوارات

تميل الكثير من الجدالات في الشبكات الاجتماعية هذه الأيام في محاولة الوصول إلى الإجابة عبر تسطيح الطرح قدر الإمكان. ولنأخذ مثال “الألعاب العنيفة” التي تتسبب في انحراف المراهقين وارتكاب الجرائم.

مشكلة هذا التفكير هو تبسيط مشاكل معقدة وحصرها في سبب واحد. في حين أن الإنسان هو حصيلة العديد من العوامل التي تشكل شخصيته، من بيئة، تربية، حالة اجتماعية،…إلخ

حصر السبب في مؤثر واحد هو أمر قابل للنفي بسرعة كبيرة، فلو كانت الألعاب العنيفة هي من تتسبب في تحول الأطفال والمراهقين إلى مجرمين، لكنا رأينا عشرات الملايين من القتلة يهيمون في الشوارع نظراً لأن مبيعات هذه الألعاب تتجاوز مئات الملايين سنويًا.

توجد مقولة بخصوص مثل هذه التبريرات وهي “الارتباط لا يعني السببية“. مجرد اختيار متغيرات تبدو مترابطة احصائياً قد لايعني أي شيء. لن أطيل عليكم…ابتعدوا عن التسطيح.


✉️ ظهر هذا الموضوع في عدد سابق من نشرة النشرة. اشترك الآن لتصلك الأعداد بانتظام.

بواسطة ثمود بن محفوظ

كاتب، ناقد وبودكاستر في التقنية، الألعاب والمجتمع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.